انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > القسم الاعلامي من الشبكة > الرئيسية


أطروحة دكتوراه في كلية القانون تناقش التفسير القضائي الوطني للمعاهدات الدولية


تاريخ النشر : 17/03/2020
عدد مشاهدات هذا الموضوع : 107
تم نشر الموضوع بواسطة : وسام عماد ناجي المعموري
عادل محمد
ناقشت أطروحة دكتوراه في كلية القانون (التفسير القضائي الوطني للمعاهدات الدولية) للطالب أسامة صبري محمد فهد،  بإشراف الدكتور سرمد عامر عباس.بينت الأطروحة أن التفسير القضائي الوطني للمعاهدات الدولية يحرص فيه عادة أطراف المعاهدات الدولية على صياغتها بعبارات سهلة وبسيطة وغير مبهمة سواء من الناحية اللغوية أومن الناحية القانونية، مما يساعد أطرافها وغير الأطراف على فهم معاني نصوصها، غير أنه عند تنفيذ المعاهدة داخل الدول تواجه غموض لبعض العبارات مما قد يتطلب اللجوء إلى ما يسمى بعملية التفسير، التي تكون الغاية منها إضفاء الوضوح على المعاني وإزالة أي إبهام يعتري تلك العبارات.



وتهدف الأطروحة إلى التعرف على دور القضاء الوطني في تفسير المعاهدات،والوقوف على الممارسات العملية للنظم القضائية الوطنية في دول مختلفة، وكيف يتعامل القاضي الوطني مع المعاهدة الدولية عندما يتطلب الأمر منه تفسير تلك المعاهدة،وتوفير رؤية واضحة لتلك الممارسات،كما أنها تسلط الضوء على ممارسة القضاء العراقي في مجال تفسير المعاهدات الدولية.وأكدت الأطروحة على أهمية تفسير المعاهدة للوصول إلى المعنى الصحيح للنص الاتفاقي، التي عبر عنها أعضاء لجنة القانون الدولي (بالنية المشتركة) لأطراف المعاهدة، ويقصد بالمنهج النصي (التركيز على فقرات و جمل النصوص للوصول إلى المعنى العادي للنص).