انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > القسم الاعلامي من الشبكة > الرئيسية


دراسة في كلية القانون تؤكد أن القانون الواجب التطبيق على حق المؤلف تنطبق عليه قاعدة تنازع مزدوجة


تاريخ النشر : 03/11/2019
عدد مشاهدات هذا الموضوع : 62
تم نشر الموضوع بواسطة : ندى موسى الرماحي

عادل محمد


أكدت دراسة في كلية القانون أن مسألة القانون الواجب التطبيق على حق المؤلف تنطبق عليه قاعدة تنازع مزدوجة تودي إلى تطبيق قانونين مختلفين تطبيقا موزعا، من خلال التفرقة بين وجود الحق، وبين مسألة استغلاله.
وبينت نتائج الدراسة (تنازع الاختصاص التشريعي بشأن حق المؤلف واستغلاله) التي أعدها  التدريسيان في كلية القانون الدكتور حبيب عبيد مرزة، والدكتور عبد الرسول عبد الرضا الاسدي أن مسألة وجود الحق تخضع لقانون دولة بلد الأصل أي الدولة التي نشر العمل فيها لأول مرة في حالة النشر أو دولة جنسية المؤلف بالنسبة للمصنفات غير المنشورة بحسب الرأي الغالب، أما بالنسبة لاستغلال حق المؤلف فيخضع إلى القانون المختار من قبل أطراف عقد استغلال حق المؤلف، أو قانون البلد الذي وقع فيه الاعتداء على العمل الذهني في حالة عدم وجود اتفاق، مع إعطاء المؤلف حق اختيار احد الدول في حالة تعدد أماكن الاعتداء .

 
 
 

وأوضحت الدراسة أن حقوق المؤلف محل رعاية وطنية ودولية نظرا لأنها تمثل قيمة إنسانية  وأخلاقية فضلاً عن قيمتها العلمية والاقتصادية, ذلك لأنه بفضل هذه النتاجات الفكرية استمتع الإنسان  بالحياة بشكل أفضل, والتي بدونها تكون  الحياة أصعب وأكثر تكاليف على المستويين المادي والمعنوي؛ فأصحاب حقوق الملكية الفكرية  امتدوا بنتاجاتهم  للإنسانية ومكنوا الإنسان من الوصول  إلى أهدافه وغاياته  بأقصر طريق واقل كلفة وجهد  وأسرع وقت؛ وأن تعدد أطراف حقوق المؤلف بين المؤلف والناشر والمستفيد والطرف المعتدي على حقوق المؤلف، واختلاف جنسيتهم تطرح إشكالية تداخل عدة قوانين مما ينشىء عن ذلك تنازع بينها .وأشارت الدراسة إلى أن هذا الموضوع يشكل اهتمام وطني ودولي ويظهر ذلك من خلال العناية بالموضوع من قبل المشرع على مستوى التشريعات الوطنية والدول على مستوى عقد الاتفاقيات الدولية, كما تظهر المراجعة للمصادر المعنية بهذا الموضوع؛ ويعود سبب ذلك لأن المؤلف يقدم نتاجه الفكري للبشرية ولا تقتصر منافعه على مساحة جغرافية محددة إنما سيكون نتاجه الفكري ممتدا بآثاره عمليا إلى كافة دول العالم, لاسيما في الاختصاصات التي تتطلبها الإنسانية .


اهم الاعلانات الرسمية في موقع الجامعة