انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > القسم الاعلامي من الشبكة > الرئيسية


رسالة ماجســـــــتير في كلـــــية القانون تبحث المسؤولية الجزائية عن الإشاعات

تاريخ النشر : 10/01/2019
عدد مشاهدات هذا الموضوع : 136
تم نشر الموضوع بواسطة : ندى موسى الرماحي

بحثت رسالة ماجستير في كلــــــية القانون (المسؤولية الجزائية عن الإشاعات)، قدمها الباحث حسن مهدي حمزة محمد الخفاجي، بإشراف الدكـــــتور حسون عبيد هجيج.تناولت الدراسة في فصولها الثلاثة موضوعاً يتعلق بأمن المجتمع واستقراره ولا سيما في وقتنا المعاصر باعتباره من المواضيع الحية والنافعة التي تدعو إلى ربط العلم بالحياة.

               

وبينت الدراسة إن للإشاعات أثرا بالغا في بلبلة الفكر، وتأثيرا عظيما على الرأي العام, كذلك لها اثر كبير على حركة التنمية في الدولة، فكان لابد من محاربة تلك الإشاعات, حتى لا تكون عنصر هدم في مجتمعنا, وعائقاً في طريق التقدم ؛ فقد تحدث الإشاعات ما لا تحدثه الأسلحة العسكرية، فهي تفكك بنية المجتمع وتماسكه وتؤدي إلى خلخلة الوضع الداخلي للبلد إضافة إلى تأثيرها الكبير على الإفراد وعلاقاتهم ببعض, فالإشاعات لا يقف تأثيرها على جانب من جوانب الحياة وإنما تأثيرها يشمل الوضع سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وقد يقدم بعضنا عن غير قصد في أحيان كثيرة بالإسهام في نشرها بأسلوب مباشر أو غير مباشر.

وركزت الدراسة على أهمية دراسة الإشاعات فــــي عصر المعلومات، حيث النمو المستمر والمتراكم والهائل للمعلومات أثر على الرصيد المعلوماتي للأفراد والمجتمعات وعلى طبيعة الإشاعات التي خضعت هي أيضاً للتطور والتغير مما أدى إلى انتشارها بشكل سريع، كما خلص الباحث إلى إن شبكة الانترنت لها تأثير عظيم على تعاظم خطرها بل وأصبحت هي نفسها أقوى وسيلة لترويج الإشاعات.

عادل محمد